الخميس، 31 ديسمبر 2020

السبت، 14 نوفمبر 2020

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020

الحياة ما بينَ الحقوق و الواجبات 📝 عدنان رضوان




 ما بينَ الحقوق و الواجبات مقالة بحثيّة إرشاديّة إجتماعيّة

أتمنّى أن تنال إعجابكم و دعمكم و مشاركتها على نطاق واسع

ليستفيد منها القُرَّاء .

تمَّ تحرير المقالة عام 2020

في الولايات المتحدة الأميركية ولاية أريزونا

الحقوق محفوظة 

للمؤلف والشاعر عدنان رضوان©2020

إضغط هنا 👇 للقراءة ملف PDF

الحياة ما بينَ الحقوق و الواجبات

الأربعاء، 14 أكتوبر 2020

(التقمّص النفسي)




يُسعدني أنا عدنان رضوان أن أقدِّم لكم موضوع هام عن التقمص النفسي ، عبر مقالة بحثية إجتماعية ، أُبرِزُ من خلالها مقومات الإنسان العامّة التي تحمل التناقضات مع إيجاد بعضاً من الحلول البسيطة الناجعة .
أرجو الإستفادة منها 

جميع الحقوق محفوظة

المؤلف والشاعر عدنان رضوان©2020/2013

(التقمص النفسي) إضغط هنا


الأحد، 27 سبتمبر 2020

الطَّبقية الإجتماعية

الطّبقية الإجتماعية مقالة بحثية وصفيّة أتطرّق من خلالها
عن أسياد المال و النفوذ و حرب الطّبقات
كما يُسعدني أنا عدنان رضوان أن أضع الحيثيَّات و المسبّبات و الحلول بآن واحد
أتمنى أن تنالوا منها الفائدة .
✍ عدنان رضوان

إضغط هنا 👇


السبت، 26 سبتمبر 2020

أنا و أنت



أنا و أنتَ قِصَّتانِ تختلفان


الحبُّ و الكرهُ أبداً لا يلتقيان


حِكمتي أنَّني كنتُ أسمع


و أحتضنُ الأوجاع


و لم أنتظر الجميل


لأجلي يا صاحبي أن تصنَع


رأيتُ ظِلَّكَ يُشبهُ ظِلِّي


حينها قلتُ لَعلِّيَ أحظى بإنسان


يعرُفُ قَدري


يحفظُ سِرِّي


يقرأُ الفاتحة على قبري


إنْ غُيِّبتُ عنِ الحياةِ


و أنْ يحفَظَ ذلكَ المكان


و قد عرَفهُ و دخلهُ بأمان


نعم يا سيِّدي إنَّ حكايتُنا اثنتان


تتشابهان فقط بالألوان


لونٌ لا يتبدَّل .. و لونٌ لا يتَمهَّل


لا يتبدَّل عندَ عهدٍ بالبقاء


و لونٌ لا يتمهَّل إنْ عزَّ علينا اللقاء


لنغدو غريبينٍ مِنْ ذاتِ الدَّار


في غُربةٍ لا ترحَم


و نحن نقع و لا نتعلَّم


إلى أينَ نسير .. و مَنْ نُجِير


إذا الجميع أصبحوا أعداء


كَ فُلانٍ و فُلان ..


في السُّوءِ كليهِما سِيَّان


و ننسى ما تقاسمناه


أشياءً لا يعلَمُها إلا الله


كأنَّ شيئاً ما كان


فتذكَّر ......


أنَّ الحياةَ صفحتان


نبتدي بالأولى ك أحباب


و ننتهي بالثانية كَ أغراب


فلا تُوصِدْ الكتاب


و اجعلهُ ك ذراعينِ ممدودتان


كما امتدَّتا في البدايةِ


قبلَ فواتِ الأوان


ألا تعلم ما قالهُ أجدادي


الذي سطّرتُهُ اليومَ بيراعي و مِدادي


ليسَ صعباً أن يكونَ لديَّ ألفَ صديق


الصعبُ أنْ أجدَ الشقيق


إنْ تِهتُ يوماً


يهديني و يُرشدني على الطريق


فالصالحينَ نعمةٌ و مِنَ الناسِ نِقمةٌ


استعذ مِنَ الشيطان


و استعِنْ بالرحمن


على مَنْ بآلاءِ ربِّهِما يُكذّبان

✍ عدنان رضوان

الخميس، 17 سبتمبر 2020

دعوني أحلُم ......



دعوني أحلُم


ها أنا أُغادرُ الأحلامَ مُرغَماً


آخِذاً على عاتِقي واقِعاً لا يَرحَم


أتكلَّمْ مع طموحِي ...

و طُموحِي في الحقيقةِ أبْكَم


إذاً سأدلو بدَلوي


و صحفةُ البدايةِ أطوي ...


أمَّ بعد ..


لا نياشين .. لا مُصفِّقين


إلا القليلَ مِمَّنْ عرفتُهم مثلي


يُفطِرونَ العسَلَ الحقيقي في نومِهِم


و في صَحوَتِهِم يتناولون الماءَ و السُّكَّر


فوِجهةُ النَّحلِ قد حطَّتْ فقط على الحالمِين


كيفَ لا و الزَّهرُ شَبَّ على فيضِ أعيُنِنَا


دمعٌ مالح ... كَ سمادٍ يَحرِق و يَحرِقْ


ثمَّ يختبئ خلفَ القضاء


أهَلْ نحنُ سُعداء ؟؟؟؟؟؟؟؟


دعونا نرقُدُ بسلامٍ آمنين ، دعونا نَحلُم ...


أنَّنا نملكُ عقولنا و لَمْ نحتكِم للجنونِ بَعْدْ


و أننا الأصِحَّاءَ الذينَ يرَونَ حتى مِنَ الحَوَر


لنبقى على قيودِ الفولاذ الذي لا ينكسِر


لنلقى مصيرَنا بابتسامة تكونُ علامة


على المُحيَّا الذي لا يَحيَا إلا بعالمِ الأحلام


فالواقعُ أجبرَنا أنْ نكونَ كما هُم يريدون أن نكون


مغادرونَ عائدونَ مِنْ ذاتِ الطَّريق


المُترفونَ و الراقدون ..


يفصلُ بينهما الأحلامُ فقط


و الأمنياتُ النَّاقدة للعالمِ الوردي


تتكدَّس إلى حينِ السُّهَاد


يرونَ احمرارَ الأحداق ، يقولونَ مِنَ الأشواق ...


و ينسَونَ أنَّ سبيلنا ليسَ واقعاً


بلْ حُلُماً يجوبُ السماواتِ حتّى الرّقيع


دعوني أتسكَّع بعيداً عن الآلام


لأُصبِحَ سفيراً للأحداثِ التي لا تتحقَّق


إلا ..... بالأحلام


✍ عدنان رضوان

أسألُ نفسي !



أنا و مَنْ أنا ؟ أسألُ نفسي


تُجيبني نفسي بسُؤالٍ


كيفَ ستكونُ يا هذا

مِنْ دوني حينَ تُمسي ؟


أيُّها السَّاهِرُ السَّامر


إليكَ خضَعتُ و امتلأتُ بالذكريات


لكنَّكَ يا صديقي لمْ تَمُتْ بَعد


لازِلتَ تُعطي الحياةَ حياة


تبني قصوراً و تَهِبْ ثمَّ تنسَكِب


كَ عِطرٍ عربيٍّ أصيل


مِنْ روحِ الياسمين


هذا طموحُكَ يا عزيزي


كلُّ شيءٍ فيهِ هلاميٌّ


لكنَّهُ مُباح لِمَنْ انسَدَلَ


أمَامَ نوافذِ الحياةِ الموصدة


المطلّة على طرقاتٍ ليست مُعبّدة


تكتظُّ بالناظرينَ أماماً أماماً


إلى الأفُقِ البعيد


حاول أنْ تتجرَّدَ مِنَ السّؤال


فربَّما يتغيَّرُ ذلكَ الحال


و تغدو مِيقاتاً تتقدَّم و لا تَرجِع


يقرؤكَ الذين يعرفون .... مَن تكون


أبدَ المنون


فلا تطلب الموتَ لحينَ لقياه


بأمرٍ منَ الله ...


فالموتُ لا يليقُ بالصابرين


و أمرُ الله إنْ شاءَ كانَ مفعولا


و عن أمرهِ لا عُدولا


أعرفتَ مَنْ أنتَ يا أنا ؟

✍ عدنان رضوان

إلى متى ؟



إلى متى ؟

تبقى الأحزانُ منسُوبةٌ إلينا


بلادُنا ليسَتْ لنا


أنتَ و أنتِ و أنتم أنتُنَّ


و هم و الغربةُ


و الحالُ و الأحوالُ

كُلُّهم كلُّهم علينا


هذا و نحنُ لَمْ نأبى


حياةً باذخةَ الحبِّ و العطاء


باتَتْ أبجديَّتُها مقصورةٌ


تقتبِسُ نهاياتُها بالياء


فكيفَ إذا أبيْنَا ؟؟


إلى متى ..

ستبقى ذاكرتُنا أسيرةُ الماضي ؟


ليسَ تمنُّعاً ... و لا تعنُّتاً


فهذا حِكمةٌ مِنَ القاضي


ربنا و ربكم و أنا بقضائهِ راضي


لكنَّ ذاكرتي لا تُفصِحُ


عن طِفلٍ أصبحَ مِلكُ الأوقاتِ و السّنوات


الطفلُّ شبَّ و شعري شابَ و أنا أنتظِر


قُبلةٌ مِنْ تجاعيدِ يديها


و غرغرةٌ في عيْنَيها


فهل ستراني ؟


ربّاهُ ....


إلى متى ....؟

و الأحمالُ لا تُحصى ... بعددِ النجومِ


العمرُ لا يكفي إن أحصيْنا


نعم أخطأنا ... حينَ ظنَنَّا أنَّ غربتَنا


تمحو عروبتَنا ...


و تُسقِطُ الضَّاد ... مِنْ ثغرِ العِباد


كلُّ هذا و لم نتعلَّم


أنَّ أظفارَهُم مُستعارة


و كلُّها لا تتقلَّم ....


حتَّى الصّدقُ على أفواهِهِم يتلعثم


و الحبُّ في قلوبِهِم لا طعمَ لهُ


و الإيمانُ لا شكلَ لهُ ...

و في حديثِهِم مجتمعاتٌ تتقسَّمْ


و صرَخاتُنا تُصغى بآذانِ أبكم


فهل يسمعونا حينَ نتألّم ؟


فإلى متى ؟

و نحنُ في بلدِ السُّكرِ و السُّكَّر


و أرواحُنا شيئاً فشيء تتقهقَر


فماذا بوسعِنا أنْ نتذكَّر ؟


إلا حاراتُنَا القديمة .. مدرستُنا


و حبلُ بنبون و لفةُ زعتر


فهذي تُعيدُ أرواحَنَا


إلى وطنِ الحب .. ذكرياتهُ تذوبُ في القلب


كَ قِطعةِ سُكّر ...


و قبرُ والدي يُنادي


ألا فاسقِني يا بُني .. تعالَ إلي


لأراكَ باسماً .. سالماً


فَلقد غادرتُ دُنيايَ


و أنتَ بعيد ...


فما أنا و ما أنت ؟


فأنتَ تُشبهُني لأنكَ مِثلي وحيد


آهٍ أيا دنيا الغريب


فإلى متى ؟

و قصائدي تُكتَبُ همساً


تكتفي بصريرِ الأقلام


يقرأها ضرير ... و الناسُ نِيَام


يابن بلدي تعالَ فهذي يديَّ


تُمدُّ إليكَ ... فكن معي و لا تكن عليَّ


يكفينا تمرُّدُ الأيام


و الجفا قد نفى


وِحدتَنا بفرِّق تسُد ... حتى لا تَعُد


إلى أصلكَ .. يا أخي فهذا حرام


أنْ نكون كما هم أرادوا


حُكِمَ علينا بالظلام


و منْ ثمَّ نقول


على الدنيا السلام


آهٍ .. فإلى متى ؟


✍ عدنان رضوان


السبت، 20 يونيو 2020

أنا متعبٌ

أنا متعبٌ
و خاطري الزُّجاجيُّ تَكسَّر

قلبي و وجدي .. عقلي و لُبِّي

كياني تشَظّى و بلحظةٍ تبَعثَر

فهل لكَ يا سيدي أنْ تتذكَّر ؟

حينَ جمَعتُ بعضاً مِنْ مُهجَتي
زِدتُّ بهِ يراعي .. لأكتبَ إليكَ

أنَّكَ أخي و صديقي ... و مُبتغاي

في دُنياي ... مِنْ قبلِ الجَّفى المُختبِئ

خلفَ أسوارِ المَلَل
نيَّةٌ أحبطَتِ العَمَل

فكَم و كم أسررتُ إليك ..

أنني مشتاق .. و حاجتي أن أراك

أراكَ بارداً كَ شتاءٍ قارصٍ

لا يُدفئهُ حنينٌ و لا أشواق

نعم ياسيدي أنا مُتْعَبٌ
و قصائدي أتلوها بجناحِ الظَّلام

أُقاسِمُهَا وداداً ... تُقاسِمُني سُهاداً

أجعلَهَا حقيقةً ... تجعلُنِي أوهام

فكيفَ لا أكونُ يا سيَّدي مُتعَبٌ؟
و قدَ هَزَمتَني

في البُعدِ عنِّي .. هذا لأَنِّي ...

شُحوبٌ أسودٌ .... يَنتحبُ الأوصاف

عيوني المُقترنة بأهدابي و جفوني ..

في يومِ جنوني
أخطأتَ باعتباري عاقلاً

و الخطأُ عندَ العاقلينَ لا يُغتَفَر

أمَّا المجانينَ فهم وقودَ حبٍّ ماثلٍ

في غياهِبِ الروحِ .. ما بينَ الضلوع

كَ أوراقِ دفاتري بيضاء

لا حبراً يَشوبُهَا
و لا سَطرٌ فيها يتسَطَّر

فيا أنا .. مَنْ أنا ؟
و أنا من الحياةِ مُتعَبٌ

مِنْ صِدقٍ أدارَ ظهرَهُ لي

كنتُ قد خشيتُ رحيلَهُ

الآنَ رحَلَ و لن يَعُد ...

ماذا خبَّأتَ لي بصدرِك

و داخلَ صدري مَذبحةٌ

شهداؤها قلبي و وجدي .. عقلي و لبّي

ذكرتُهم لكَ أعلاه .... مالي سوى الله

فأنا طريقُ تعَبٍ .. ما سَلكني صاحبٌ

إلا و غادرني مهرولاً ... على وطأةِ آلامي

فهيَ كلُّ يومٍ نوتتي و أنغامي

آهٍ و الآهُ تزدريني .. و حظِّي مِنْ دنيايَ سقمٌ

بروحي و بالجَسَدِ تعثَّر

ثمَّ أقامَ في داخلي ..  و خليلي تغيَّر

لا عليكَ فأنا مُعتاد ...
فَبعدَ السَّلامِ حضورٌ و بعدَ الحضورِ وداع

سفينتُنا مُرهِقَةٌ ... إذْ أنَّ الرّياحَ ساكنةٌ

كيفَ تسيرُ إذاً بلا شِراع.... ؟

و قوامُها تَشَطَّر ... لكنَّ ذكراها كَ قِطْعةِ سُكَّر

تذوبُ في ذاكرتي .... و ريحُها مِسكٌ و عنبَر

ستبقى أخي الذي أتذكَّر ..

لكنّني أنا ... أنا مُتعبٌ ...
عدنان رضوان

سيدتي الغالية





سيدتي الغالية

للشاعر عدنان رضوان


إنّي أعيشُ على أمَلٍ

أنْ تسأليني بيومٍ ما بيَا

فأنا يتيمُ الشُّعورِ

مُسْتَتِرٌ خلفَ الورى

حتى أنِّي لا أرى

حالُ الجميعِ يُشبهُ حاليَا

كيفَ أُقنعكِ ؟

أنَّ رواياتي مُقتضبة

أحياناً أختصرُهَا بوَمضة

ليقرأها المحبين

يُدركوها .. يحفظوها

ثمَّ يقولون آمين

مِنْ كونِهَا طاهرةً

تنيرُ قلوبَ العاشقين

كَ البدرِ الذي يؤنسُ لياليا

سيدتي الغالية

دعيني أمضي كَ طيفٍ

في رحابِ الخواطر

أو اجعليني كَ سحابةِ صيفٍ

تغسلُ حَرَّ أشواقيا

ألا تسألي عنِّي أيا ؟

أيا سِحرَ شرقٍ

تفوحُ منهُ الذكرى

بالياسمين و عِشقُ الملايين

لِ حاءٍ حلَّلَتْ حنينيا

و ميمٍ جعلتُها مداديا

و صادٍ رجوتها في صلاتيا

سيدتي حِمصَ الغالية.

عدنان رضوان