الأحد، 2 مايو 2021

لي وطن



لي وطنٌ يشبهُ صدري المبتور


يتدارى مِنَ الدم المسكوب تحتَ جُنحِ الظلام


ولا ينام ... لا تزورهُ الأحلام


إلا ليلةٌ واحدةٌ في مهدِ الذكريات


ثمَّ تدور و تدور حتى تصل أبوابَ المدينةِ الخاوية


تنتظر مولدَ طارقٍ جديد


ليواسي وطناً رآهُ نصفيْن


النصفُ الصامت على جراحهِ


و النصف الآخر تندبهُ العيْن ....


و يسأل : إلى أين ؟


ذهبَ قاطنوهُ تاركينَ ذاكَ الحانوت


و بهِ جمهرةٌ يفترشونه بأوراقِ التوت


نعم ........


ما بين مؤيد و معارض وطنٌ يموت


و شعبٌ ضائعٌ ينتظر ....


إمَّا الحياة أو التابوت

✍ عدنان رضوان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق