الأربعاء، 13 مارس 2019

و لقد رنوتُ على كَفَّيكِ قِصَّةُ مَن كان

مِمَّن كانَ وفيَّاً مُخلِصَاً و مَن خان

قرأتُ كُلَّ الخرائطِ و الخطوطَ و التجاعيد

أقرأ و أُدوِّن و أُرسِّخُ على ذاكرتي و أُعيد

ثمَّ أتوهُ مِن جديد ، أتوقَّع ثمَّ أقع

في واقعٍ لا يُفسِّرهُ تبصيرٌ ولا فُنجان

هذا بِمَن كان ، الذي خان

و ما اصطفى إلا أهلُ الويل

في ظلامِ الليل ، يُكالونَ بكَيل

و ما استوحى بغياهِبِ الإنسان

بِضعُ رِواياتٍ منسيَّة

أخذناها في مناهجنا الدِّراسيَّة

في موضوعٍ بِلا عُنوان

عن فُلان و فُلان

الذينَ اجتهدوا في الحبِّ

و هم قلائل! لكن مَن القائل ؟

أنَّ في الهوى أقوال

و إن لم يصِل للحبِّ فهو قتال

عِشنا على كلماتٍ متقاطعة

كانت كالسِّكينِ على نحورنا قاطعة

و لم نفُز إلا بالكلام

و بعضُ الوجوه الفاقعة

التي نُميِّزها بالألوان

كان مَن خان ، يرتشِفُ ما بقيَ في الفنجان

و الآخَرُ ذاكَ الإنسان

الذي غدا بِلا مكانٍ و لا عنوان

و فُلان .... تغمُرُ وجهُهُ الألوان

إنهما اثنان ، ملاكٌ و شيطان

و بآلاءِ ربِّهِمَا يكذِّبان
#عدنان_رضوان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق